يتم التشغيل بواسطة Blogger.

آخر الحلقات عن الفيسبوك

آخر حلقات الويندوز

الاقسام

آخر الحلقات الحصرية

صوت وصورة

أخبار المشاهير

توقيت المغرب

رياضة عالمية

Main Post

أرشيف المدونة الإلكترونية

آخر الحلقات عن الانترنت

آخر حلقات الحماية من الهاكرز

أقسام

Send Quick Massage

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

إشترك بالمدونة

الكتاب الرسميون

الدولي

آخر الحلقات عن منتجات جوجل

المشاركات الشائعة

عن الموقع

my

Visitors

السبت، 2 أكتوبر، 2010

الانترنت والمعلومات أسلحة فعالة في حروب


الهجوم المعلوماتي الغامض الذي ضرب بنى تحتية حساسة ولا سيما في ايران، يجعل سيناريو وقوع حرب معلوماتية لا هوادة فيها في اي نزاع مسلح قد يحدث مستقبلا امرا واقعا، ما يبرر تركيز حلف شمال الأطلسي على هذا التهديد الجديد بحسب محللين.
وقال دبلوماسيون ان الحلف الاطلسي الذي يشدد منذ سنوات لدى الدول الـ28 الاعضاء فيه على واقع هذا التهديد الجديد، سيؤكد على الخطر في "مفهومه الاستراتيجي" الذي سيعتمده خلال قمته في 19 و20 تشرين الثاني/نوفمبر في لشبونة.
وقال دانيال فانتر من المركز الوطني للبحث العلمي في باريس ومؤلف كتاب صدر مؤخرا عن "حرب الانترنت وحرب المعلومات" ان "الصيغ الاولى لمثل هذه التهديدات بدأت في 1992 عند الاميركيين، وهؤلاء الاميركيون هم الذين غذوا شبكات القيادة العراقية بمعلومات خاطئة اعتبارا من 2003".
وايا كان مدبرو وهدف الهجوم الحالي، من المبكر جدا "هذه المرة تحديد ما اذا كانت العملية هادفة الى تدمير شبكات معلوماتية اساسية وليس مجرد عمل شائع من اعمال القرصنة والتجسس او بث معلومات خاطئة".
ويصيب الفيروس ستاكسنت برنامجا من انتاج سيمنز مخصصا للتحكم بالتشغيل الآلي الصناعي.
وقال "هل نحن على اهبة الاستعداد لمواجهة عمليات مماثلة؟ يمكننا ان نتساءل عن امن انظمة الادارة (سكادا) التي تسمح بتشغيل المصانع وشبكات توزيع الطاقة او النقل".
وفي بروكسل رأى اكسيل دييفر مدير الشركة الاوروبية للدراسات الاستراتيجية، الشركة الاستشارية للشؤون الاستراتيجية وادارة المخاطر، ان الامر "تصعيد باتجاه استغلال محتمل عسكري وسياسي" للثغرات التي يمكن ان تعتري اي نظام معلوماتي.
وقد يبدأ النزاع المقبل بهجوم وقائي من هذا النوع استكمالا لعمليات قصف تقليدية، بما يشبه "بيرل هاربر" الكتروني يشل الخصم، في اشارة الى الهجوم الصاعق الذي تعرضت له القاعدة الاميركية خلال الحرب العالمية الثانية.
وفي مواجهة تهديد من هذا النوع عزز الحلف الاطلسي الذي تعرض لهجمات الكترونية من "قراصنة" صرب خلال حرب كوسوفو في 1999، تدريجيا منذ 2002 حماية شبكاته الخاصة والبحث عن وسائل للتعاون الدفاعي بين اعضائه الـ28.
وقد شهد في الايام الاخيرة تدريبا وهمية على هجوم من نوع "سايبر ستروم 3" يستهدف على نطاق واسع الشبكات المعلوماتية للمرافق الحيوية في الولايات المتحدة بمشاركة مختلف المؤسسات الاميركية الحيوية ونحو ستين شركة و12 بلدا اوروبيا.
لكن ستيفان دو شبيغلايري المحلل البلجيكي في المسائل الدفاعية في مركز الدراسات الاستراتيجية في لاهاي رأى ان العسكريين ليسوا الوحيدين الذين يجب ان يستعدوا لهذا الاحتمال، بل على المدنيين كذلك ان يفعلوا ذلك.
وقال ان "الامر لن يكون كما في النزوح الذي حدث في ايار/مايو 1940 عندما فر ملايين البلجيكيين والفرنسيين برا، بل بسكان يحرمون فجأة من الكهرباء والمياه الساخنة والتدفئة والتلفزيون".
واوضح ان اوروبا الشمالية -الدول الاسكندينافية وبريطانيا خصوصا- اكثر تقدما من بقية انحاء اوروبا، وفي هولندا يناقش البرلمان سنويا تقريرا لتقييم المخاطر على الامن القومي.
وقال دو شبيغلايري انه بقدر ما يكون النقاش علنيا، يكون الرأي العام مطلعا وقدرة المجتمع المستهدف على المقاومة اكبر عند وقوع هجوم معلوماتي كبير.
واضاف "لتعبئة السكان وفي حال حدوث ازمة يجب ابلاغهم واعدادهم اولا"، اي التوجه الى الرأي العام لا الاكتفاء بالمناقشات في الحكومة والجيش والمؤسسات.

التصنيفات


الانترنت والمعلومات أسلحة فعالة في حروب

بواسطة : مدونة المحترف 12:44 م

الهجوم المعلوماتي الغامض الذي ضرب بنى تحتية حساسة ولا سيما في ايران، يجعل سيناريو وقوع حرب معلوماتية لا هوادة فيها في اي نزاع مسلح قد يحدث مستقبلا امرا واقعا، ما يبرر تركيز حلف شمال الأطلسي على هذا التهديد الجديد بحسب محللين.
وقال دبلوماسيون ان الحلف الاطلسي الذي يشدد منذ سنوات لدى الدول الـ28 الاعضاء فيه على واقع هذا التهديد الجديد، سيؤكد على الخطر في "مفهومه الاستراتيجي" الذي سيعتمده خلال قمته في 19 و20 تشرين الثاني/نوفمبر في لشبونة.
وقال دانيال فانتر من المركز الوطني للبحث العلمي في باريس ومؤلف كتاب صدر مؤخرا عن "حرب الانترنت وحرب المعلومات" ان "الصيغ الاولى لمثل هذه التهديدات بدأت في 1992 عند الاميركيين، وهؤلاء الاميركيون هم الذين غذوا شبكات القيادة العراقية بمعلومات خاطئة اعتبارا من 2003".
وايا كان مدبرو وهدف الهجوم الحالي، من المبكر جدا "هذه المرة تحديد ما اذا كانت العملية هادفة الى تدمير شبكات معلوماتية اساسية وليس مجرد عمل شائع من اعمال القرصنة والتجسس او بث معلومات خاطئة".
ويصيب الفيروس ستاكسنت برنامجا من انتاج سيمنز مخصصا للتحكم بالتشغيل الآلي الصناعي.
وقال "هل نحن على اهبة الاستعداد لمواجهة عمليات مماثلة؟ يمكننا ان نتساءل عن امن انظمة الادارة (سكادا) التي تسمح بتشغيل المصانع وشبكات توزيع الطاقة او النقل".
وفي بروكسل رأى اكسيل دييفر مدير الشركة الاوروبية للدراسات الاستراتيجية، الشركة الاستشارية للشؤون الاستراتيجية وادارة المخاطر، ان الامر "تصعيد باتجاه استغلال محتمل عسكري وسياسي" للثغرات التي يمكن ان تعتري اي نظام معلوماتي.
وقد يبدأ النزاع المقبل بهجوم وقائي من هذا النوع استكمالا لعمليات قصف تقليدية، بما يشبه "بيرل هاربر" الكتروني يشل الخصم، في اشارة الى الهجوم الصاعق الذي تعرضت له القاعدة الاميركية خلال الحرب العالمية الثانية.
وفي مواجهة تهديد من هذا النوع عزز الحلف الاطلسي الذي تعرض لهجمات الكترونية من "قراصنة" صرب خلال حرب كوسوفو في 1999، تدريجيا منذ 2002 حماية شبكاته الخاصة والبحث عن وسائل للتعاون الدفاعي بين اعضائه الـ28.
وقد شهد في الايام الاخيرة تدريبا وهمية على هجوم من نوع "سايبر ستروم 3" يستهدف على نطاق واسع الشبكات المعلوماتية للمرافق الحيوية في الولايات المتحدة بمشاركة مختلف المؤسسات الاميركية الحيوية ونحو ستين شركة و12 بلدا اوروبيا.
لكن ستيفان دو شبيغلايري المحلل البلجيكي في المسائل الدفاعية في مركز الدراسات الاستراتيجية في لاهاي رأى ان العسكريين ليسوا الوحيدين الذين يجب ان يستعدوا لهذا الاحتمال، بل على المدنيين كذلك ان يفعلوا ذلك.
وقال ان "الامر لن يكون كما في النزوح الذي حدث في ايار/مايو 1940 عندما فر ملايين البلجيكيين والفرنسيين برا، بل بسكان يحرمون فجأة من الكهرباء والمياه الساخنة والتدفئة والتلفزيون".
واوضح ان اوروبا الشمالية -الدول الاسكندينافية وبريطانيا خصوصا- اكثر تقدما من بقية انحاء اوروبا، وفي هولندا يناقش البرلمان سنويا تقريرا لتقييم المخاطر على الامن القومي.
وقال دو شبيغلايري انه بقدر ما يكون النقاش علنيا، يكون الرأي العام مطلعا وقدرة المجتمع المستهدف على المقاومة اكبر عند وقوع هجوم معلوماتي كبير.
واضاف "لتعبئة السكان وفي حال حدوث ازمة يجب ابلاغهم واعدادهم اولا"، اي التوجه الى الرأي العام لا الاكتفاء بالمناقشات في الحكومة والجيش والمؤسسات.
تطوير : مدونة حكمات